ابرز اصدقائى المغاربة

أصدقاء المغرب

معظم أصدقائي في المغرب كانوا من رموز الفكر والثقافة أو من رموز السلطة أو من العلماء أو من رجال الإدارة، وكانت صلتي برجال الأعمال اقل من غيرهم، وكنت احرص على الاختلاط بالمجتمع المغربي لكي أتعرف من خلاله على المغرب. …

ذكرت في كتاب آخر أسماء مائة شخصية مغربية، وبينت طبيعة صلتي بهم، واقتصر هنا على ذكر بعضهم…

1- احمد بنسودة: مدير الديوان الملكي

كان من ابرز الأصدقاء، ويتمتع بخصال فريدة، الذكاء والدهاء والدين ومحبة الناس، واحترام العلماء، وخدمة الناس، كان محبا للخير، ولا يضيق صدره بتلبية حاجات الناس…كان نبيل الطباع أصيل المواقف، معتزا بالإسلام حافظا للقرآن، كنا نلتقي باستمرار ونتبادل الأفكار، وكنا نصلي الجمعة معا في مسجد المشور السعيد لمدة عشرين عاما.

2-  عبد الوهاب بنمنصور مؤرخ المغرب مدير الوثائق الملكية

كان الصديق الأقرب إلي…كنا نلتقي باستمرار وكثيرا ما كان يحدثني عن تاريخ المغرب، القبائل والأعلام والوثائق والملوك والدول، عمل في الديوان الملكي لمدة تزيد عن خمسين عاما، وكان يعرف الكثير من أسرار القصر…وكنت أستشيره في كثير من القضايا واجد لديه الرأي السديد…اصدر مجموعة كبيرة من المؤلفات، الاعلام والوثائق وكان يصدر كتابا سنويا عن أنشطة الملك الرسمية بعنوان انبثاق امة، وكنا زملاء في الأكاديمية المغربية..

3- عبد الهادي بوطالب: مستشار الملك وتولى مناصب سامية، سفارة ووزارة ورئاسة مجلس النواب ومدير عام لمنظمة الايسيسكو، وكان قريبا من القصر، ويتميز بالدهاء والشجاعة وهو سياسي محنك ويحسن التصرف، وهو صاحب مواقف وطنية، وهو من القيادات السياسية والرموز الوطنية، وكنت اقدره واحترمه، وكانت صلتي به وثيقة، وكثيرا ما كنا نلتقي في المؤتمرات الدولية .. ويتميز  بعمق ثقافته الإسلامية وهو من رموز التقارب بين المغرب والدول العربية وقد كلفه الملك بان يلقي خطاب الترحيب بي في الأكاديمية، وكنا نلتقي في رحاب الأكاديمية وفي المجمع الملكي الأردني..

4- عباس الجراري: مستشار الملك، وأستاذ أكاديمي في كلية الآداب، وكان من أصدقائي المقربين، كنا نسافر معا، ونقضي معظم أوقاتنا معا، وكنت ادعوه باستمرار للمشاركة في نشاطات دار الحديث الحسنية العلمية، ونحضر باستمرار المناسبات الخاصة والعامة معا.. ويتميز بالخلق والنبل وهو صاحب رؤية فكرية متميزة، وهو شخصية إسلامية ويدافع عن اللغة العربية بحماس وإيمان…وكان يصدر مجموعة من المؤلفات العلمية والثقافية يعبر فيها عن مواقفه…وكنا زملاء في الأكاديمية المغربية وفي المجمع الملكي الأردني.

5- أبو بكر القادري: شخصية وطنية معروفة، ومن ابرز الشخصيات التي شاركت في الحركة الوطنية وهو من رفاق السيد علال الفاسي في الحركة الوطنية ومن قيادات حزب الاستقلال، وكانت تربطني به صلة صداقة ومحبة، كنت اقدر جهاده الوطني، ويتميز بخلق رفيع وأدب واصالة، وهو رجل مسلم ويعتز بانتمائه العربي، وبعقيدته ودينه، وقد كتب عدة كتب عنوان – مذكراتي في الحركة الوطنية..وهو زميل في الأكاديمية المغربية… ويحظى باحترام كبير لدى المغاربة وبخاصة في مدينة سلا…

6- الشيخ محمد المكي الناصري: وزير الأوقاف وسفير ورئيس المجلس العلمي للرباط، وهو عالم متمكن وخطيب مفوه، وسياسي ورئيس حزب، وتولى رئاسة رابطة علماء المغرب، وكان من اعز الأصدقاء وأقربهم إلي، وهو أول من عرفته من المغرب، وهو أول من دعاني لحضور الدروس الحسنية عندما كان وزيرا للأوقاف…وأقيمت بدار الحديث ندوة ثقافية لتكريمه… وألقيت فيها كلمة معبرة عن تقديري له، وكان يحظى بمكانة كبيرة في المغرب، وبخاصة في منطقة الشمال بتطوان، واشتهر بالشجاعة والجدية والاستقامة، ولا يحسن المجاملة، وقد قام بتفسير القرآن في عدة مجلدات، وهو عضو في الأكاديمية…

7- الدكتور إدريس الضحاك: سفير بدمشق ورئيس المجلس الأعلى للقضاء، وهو مختص بالقانون البحري، وكنا أصدقاء ونلتقي باستمرار وكنت اقدر استقامته وخلقه، ويتميز بالدماثة وسعة الصدر، وكنا زملاء في الأكاديمية..

8- محمد بوسته: شخصية سياسية بارزة، وهو الأمين العام لحزب الاستقلال وخليفة الأستاذ علال الفاسي ومن رفاقه في الحركة الوطنية، تولى وزارة الخارجية… وهو سياسي معتدل ورجل قانون، وكنت اقدره واحترمه، ونلتقي في المناسبات العامة أو في اللقاءات الخاصة..

9- الدكتور مولاي إدريس العلوي العبدلاوي: رئيس سابق لجامعة القرويين، وهو من الأصدقاء الذين تربطني بهم صلة خاصة، وهو أستاذ جامعي وعميد كلية الحقوق، وكنا نلتقي في رحاب الأكاديمية كزملاء، كما كنا نلتقي في رحاب مجلس جامعة القرويين… وأحيانا كنا نلتقي في المؤتمرات العلمية في المغرب وخارجه…

10- الدكتور محمد بنشريفة: باحث في الدراسات الأندلسية ومؤلف، وعميد سابق ومحافظ الخزانة الوطنية، وهو حاصل على جوائز عالمية وبخاصة جائزة الملك فيصل، وكنا نعمل معا في مجال البحث العلمي ومناقشة الأطروحات العلمية، وهو زميل في الأكاديمية وفي المجمع الملكي بعمان،

11- الدكتور حمزة الكتاني : أستاذ جامعي وزير سابق، وهو صديق الدراسة بجامعة دمشق لمدة سنوات…وهو أول من عرفته من المغرب، وهو ابن الأسرة الكتانية المعروفة بمكانتها العلمية والدينية، وهو مغرم بإعداد دراسات عن تاريخ أسرته وأعلامها وجهودها العلمية…

12- الدكتور يوسف الكتاني: أستاذ مختص بالحديث، وهو ابن مولاي إبراهيم الكتاني شيخ الطريقة الكتانية، وهو صديق عزيز، ويتميز بالعلم والأصالة.. وهو شخصية اجتماعية محببة…

13- الدكتور عبد الهادي التازي : مؤرخ مختص بالوثائق الدبلوماسية، وسفير سابق، ويتمتع بشخصية اجتماعية متميزة بخصالها الرفيعة… هو دبلوماسي ناجح وعميد للمعهد الجامعي للبحث العلمي، وكنا نلتقي باستمرار كزملاء في الأكاديمية المغربية والمجمع الملكي الأردني…

وهناك عشرات الأصدقاء الذين تربطني بهم صلة المحبة والصداقة والزمالة، وكنا نلتقي باستمرار في اللقاءات الثقافية أو المناسبات الاجتماعية، وذكرت أسماء مائة شخصية ممن عرفت، في كتابي الآخر عن المغرب…

ومما كان يسعدني أن اذكر أسماء جميع الأصدقاء ولكن لا سبيل لذلك لضيق هذه المذكرات عن ذكر التفاصيل، واكتفي بذكر البعض على سبيل الإجمال:

–         د. عبد اللطيف بنعبد الجليل وزير التعليم العالي سابقا ومدير جامعة محمد الخامس

–         د. ادريس خليل وزير التعليم العالي سابقا ومدير جامعة محمد الخامس

–         د. احمد توفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية

–         د. عبد الكبير العلوي المدغري وزير سابق للأوقاف

–         د. سعيد بلبشير وزير سابق للثقافة

–         د. عبد الوهاب التازي سعود مدير جامعة القرويين سابقا

–         د. عبد العزيز بتعبد الله باحث ورئيس مكتب التعريب

–         د. محمد شفيق باحث في اللغة الامازيغية ومدير سابق للمعهد المولوي

–         د. عبد الكريم غلاب أديب وصحافي ومدير جريدة العلم

–         د. عبد اللطيف بربيش طبيب وأمين السر الدائم للأكاديمية

–         د. احمد رمزي وزير سابق للصحة والأوقاف

–         ذ. احمد العمارتي التشريفات الملكية

–         د. سعيد بن سعيد العلوي عميد كلية الآداب

–         د. إدريس خليفة عميد كلية الشريعة بأغادير

–         د. محمد يسف عميد كلية الشريعة سابقا والأمين العام للمجالس العلمية

–         د. عبد الله شاكر الكرسيفي عالم وعميد لكلية الشريعة بأغادير

–         د. آمال جلال مدير جامعة فاس ووالي فاس

–         د. محمد الكتاني عميد كلية الآداب بجامعة تطوان وعضو الديوان الملكي

( الزيارات : 424 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *