اسوأ تراث الانسانية

كلمات مضيئة ..اسوأ تراث الانسانية

كل انسان هو وليد ماتربي عليه من العوائد والقيم والاعراف التي نشأ فيها من قبل ، وهي التي تتحكمً. في افكاره وسلوكه فيما بعد ، ما زالت الجاهلية الاولي التي. عاشها الانسان الاول القديم في العصور البدائية هي التي تتحكم فيه وهي التي. تعلمه. كيف يفعل وكيف يختار ، الانانية. ظاهرة فطرية ، ولكنها تكبر وتترسخ بحكم الاعتياد عليها الي ان تصبح خلقا ، ويكون بها التغالب والعدوان ، ثم تحكم سيطرتها علي ذلك الانسان لكي تبرر له ما يفعل من ظلم الاخر المستضعف. فيما هو من حقوقه ، ما زالت الجاهلية الاولي متحكمة وغالبة وتحكم سيطرتها علي العقول. وتخضعها لما تريد. من تلك القيم ، لا بد. من نظام كوني جديد بعيد بناء الانسان من خلال التحكم في تلك القيم وكل المفاهيم الناتجة عن تلك القيم ، واهمها. مفهوم العدالة. ومعايير التفاضل. التي تكرس قوة الاقوياء وضعف الضعفاء ، تلك هي العبودية. الجديدة في ثوبها الحديد باسم الحرية الفردية والملكية الفردية وقيم التفاضل المعبرة عن قيم جاهلية متخلفة. الدلالة. ، لا بد من نظام عالمي جديد يهدم كل قيم الجاهلية المادية من منطلق الحق في الحياة لكل عباد الله ، ولا احد من خلق الله خارج الحق في رحمته من منطلق العبدية. لله والخضوع له ، اي نظام عالمي جديد لا يهدم تلك القيم القديمة التي تجعل القوة هي مصدر الشرعية لن يحدث تغييرا يخرج النظام العالمى من الانهيار المتوقع له بسبب تلك  الصراعات التى تهدد الحياة ، واول خطوة في ذلك تحريم الحرب كاسوأ. تراث الانسانية وانتاج السلاح والاتجار به ، واحترام الحياة كمنحة من الله لكل عياده ، وان يتحمل الانسان مسؤوليته في الدفاع عن الحياة كما ارادها الله في ظل قيم. التسامح. والاخوة الانسانية والسلام ..

 

..

( الزيارات : 36 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *