التراث هو البداية

كلمات مضيئة .. التراث ..هو البداية

لا بد من النهضة والبحث عن اسبابها والاستفادة من جهد الانسان في تطلعه نحو مزيد من الكمال الذي يعبر عن القيم الانسانية ، ونقطة البداية من التراث نفسه ، لانه يمثل الذاتية والخصوصية التي تحافظ علي الشخصية ، واعني بالتراث هو الاصيل منه والمفيد وما نحتاج اليه ، وهناك شروط ثلاثة  للاخذ بالتراث والاستفادة منه ،

الشرط الاول : ان يكون التراث اصيلا ومستمدا من. مصادره. القران والسنة ، وهذا هو الخطاب الوحيد الذي يمنح ذلك التراث. ملامحه الاسلامية.و ثم تكون رحلة الانسان نحو الكمال الذى هو مسؤولية الانسان فى كل عصر ..

والشرط الثاني : ان يكون ذلك التراث مما. يسهم في رقي مجتمعه من الافكار والقيم ويعزز مكانة الانسان كمؤتمن علي الحياة ،

والشرط الثالث ان يعبر ذلك التراث. عن مدي ثقته بالعقل والعلم معا. كمنهج للتكليف الذي بجعل الانسان هو. المستخلف من الله علي الحياة. من منطلق الايمان بالله ، التراث الشعبي الذي يسهم في تخلف مجتمعه ويعبر عنً ذلك المجتمع في. مرحلة تخلفه لا يمكن الثقة به ، لا بد من التطلع الي المستقبل ومواكبة مطالب الحياة والتقدم. وفهم. روحية. التراث الديني كمنهج. لتحقيق اهداف ثلاثة. هي اولا :الايمان بالله وثانيا :تحقيق العدالة في الحقوق وثالثا : تنمية قيم الخير. من خلال القيم الروحية ، اما تراث الاجيال فيخضع للمعايير النقدية ، ما كان اصيلا ومفيدا يؤخذ به وسشتفاد منه .,  وماًكان من جهد المجتمعات من تقاليد تلك المجتمعات مما لا حاجة اليه ولا يصلح لغير عصره فيستغني عنه ، كل تراث يعبر عن مجتمعه وقيم ذلك المجتمع كما هو فيه ، كل جيل مؤتمن علي عصره , وهو المخاطب من الله بخطاب التكليف لكي يتحمل الانسان. مسؤوليته التكليفية ،. لا قداسة للتراث الناتج عن جهد الاجيال المتعاقبة في مرحلة. تخلفها. ، التراث هو جهد مجتمعات اسهمت في اغناء مجتمعها يرتقي التراث برقي مجتمعه وينحدر بانحداره .

 

( الزيارات : 32 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *