الشهادات الجامعية فى الميزان

كلمات مضيئة .. الشهادات العلمية في الميزان

تكاد الشهادات العلمية ان تفقد قيمتها نظرا للنظام الذي تعتمد عليه، وتنافس الجامعات في ذلك والتساهل في تطبيق المعايير العلمية ، هناك قلة من الباحثين يعملون بجدية ويقدمون بحوثا مفيدة ويتناولون قضايا هامة تستحق الدراسة والبحث ، وهناك الكثير من البحوث هي مجرد اعادة انتاج نفس المادة العلمية وكما هي ، من غير اصافةً حقيقية ، هناك تغيير.ظاهري ، واعادةً تجميع نفس المادة العلمية كما هي ، ، اما الاشراف فضعيف جدا ولا رقابة عليه ، وهناك الكثير من المشرفين يعتبرون ذلك مجرد اشراف ظاهري ، وقد لا يقرؤون البحث. ولا يهتمون بسلامة المنهج ، وادي كل ذلك الي تراجع البحث العلمي ، واصبح مجرد شهادة عبور للبحث عن الوظيفة المطلوبة في الا دارة او التعليم ، هناك طلاب لا يصلحون للتخصص ولا يملكون اسبابه ، ومثل هذا نجده في كل مهنة.او تخصص ، لبس المهمً. كمية المعلومات ، وانما المهم كيفية الاستفادة منها. لتكوين ملكة علمية. ، ولكل تخصص من يُحسِنه ومن يتفوق فيه، لا بد من. تصحيح المسارات لكي يسهم العلم في خدمة مجتمعه ، العلم لاجل الحياة ، ويحب ان يكون مفيدا. ، وان نجد جوابا لما نعمل له ونسعي اليه ،ولا بنبغي ان نشغل. انفسنا بمالا يفيد ، العلم لاجل ثمرته المرجوة ، وهذا هو شأن كل ما نزرعه في الارض لكي يثمر ، ويجب ان نجد الجواب عما نفعله..،

( الزيارات : 15 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *