انواع العقول

كلمات مضيئة..انواع العقول
العقول انواع ثلاثة

 : الاول : عقل غريزي يولد مع الانسان منذ ولادته كقوة غريزية تهديه لما فيه كماله البدني ويوجد هذا. العقل في الانسان والحيوان كقوة.ذاتية. تكبر مع الايام من غير. اختيار ، و يكبر هذا العقل من خلال التجربة كلما تقدم العمر بطريقة فطرية وهو اداة للغريزة وخادم مطيع لها في كل ما يحقق لتلك الغريزة رغباتها ولو كانت رغبات مرضية ،
والثاني : عقل تأملي مكتسب عن طريق التجربة والعلم والمعرفة , وهذه مصادر لتنمية القدرات العقلية التي تكبر باستمرار كلما تقدم العمر ، وقد تعمق الشعور بالانانية وتضاعف الغرور ويزداد بذلك الوهم في التميز. الي ان يدفع صاحبه نحو الشعور بالطغيان. اولا والشعور بالعجب المرضي ثانيا. ، التكرار منهج للتعليم. الناتج. عن الاعتياد واكتشاف قوانين النفس وقوانين الطبيعة التي خلقها الله وهي قوانين لا تخضع للتغيير الا بالاسباب الظاهرة ، وخوارق العادات تخضع لقانون.يعبر عن تفاوت القدرات , وهي ليست خارج القانون الطبيعى ولو كانت خارج الاعتياد ,  والخرارق قدرات ذاتية  ليست معتادة , وليست لها دلالة على التميز الغيبى المقرون بالقداسة , وفى الاغلب تكثر المبالغات فى ادعاء الخوارق فى مجتمعات التى يعم فيها الجهل , الخوارق   ليست مجرد فوضي فى قوانين الطبيعة وهي تخضع لنفس القانون الطبيعى الذى لم يكتشف ، ، وهذا العقل خاص بالانسان وطريقه التجربة والتكرار والتعليم. ، وهو العامل الذي يسهم في رقي معرفته وفق معايير المصالح والمنافع ، وهذا العقل يصدر منه الخير والشر معا لان الانانية غالبة فيه ومتحكمة من منطلق البحث عن. المصلحة الشخصية. ، ولا شيئ يمنعه من الشر عندما يغضب. وينفعل ، وتتحكم فيه الاهواء ، هذا العقل معاييره مادية وليست اخلاقية. ، ولا يمكن الثقة بهذا العقل لانه. يفتقد. العاطفة والشعور بالرحمة. ، أخلاقيات العقول هي طبيعة تبادلية منفعية ، وتفتقد الوازع الداخلي وليست لها مصدرية الا المصلحة المادية ، ويحترم القانون خوفا من العقاب وعندما يختفي العقاب يكثر العدوان. ويعم الفساد. وتلك هي محنة الحضارة المادية. التي نعيشها والتي تفتقد البعد الروحي. والرقابة الذاتية. ،
والثالث : عقل نوراني يشد صاحبه  الي الكمال الذي يحبه الله. والتطلع لعمل الخير من منطلق. ايماني., ، وهذا العقل يحتاج الي تغذية ايمانية ورياضة نفسية تعمق المشاعر الروحية ، وهذا العقل عطاء من الله ونور لانجد له سببًا ظاهرًا تدركه العقول ، الذين يملكون هذا العقل يصدر عنهم الخير بطريقة عفوية وتلقائية. من غير خوف من عقاب او من غير تطلع لمصلحة. ، واصحاب هذه العقول هم اهل رحمة لا يظلمون وان تمكنوا من ذلك ولا ينتقمون ولا يعتدون ، وهؤلاء هم الصالحون. ، ولا يتوقع منهم الشر ابدا ولا يقدرون عليه. ومحنة هذا العقل النوراني انه يدعيه بعض الجهلة جهلا او توهما او ادعاءا ، الي ان تنطفئ الشعلة الروحية.فيه ويكون مجرد شعار يردده. المنتفعون به ويخوضون في امره بجهل فى مجتمع العوام ،

 العقل الغريزي هو الأصل في الانسان وهو الاقوي والاكثر رسوخا ، انه اداة بيد الغريزة. وقلما يتمكن من التحرر منها ، ومن طبيعة النفوس انها ترضخ في الغالب. لما تريده  الغريزة من مطالب. ، الشعور بالرحمة. مصدره الفطرة. الايمانية التي تغذي العقل النوراني وتقويه. ، العقل النوراني يستمد. الشعور بالرحمة. من القلب الذي يمثل الخصوصية الانسانية ، ولا اجد الانسانية خارج الرحمة المستمدة. من الله ، وهي. التي تمنح الانسان تلك الخصوصية التي استخلف بها. بشرط ان يتحرر من تلك القوة الغريزية التي. تحكم سيطرتها. علي الانسان ولو كان صالحا وتقيا ..

أعلى النموذج

 

أسفل النموذج

 

( الزيارات : 32 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *