حاسبوا انفسكم قبل ان تندموا

كلمة اليوم
اشتهر الامام المحاسبى بكتابه الرعاية لحقوق الله, وهو اهم كتاب فى التربية الروحية , وسمىي بالمحاسبى لكثرة ماكان يحاسب نفسه عن افعاله وعن خواطره وعما يجول فى صدره ..
محاسبة النفس اسلوب فى التربية النفسية غايته اصلاح الاخطاء قبل ان تتراكم ويصبح اصلاحها صعبا وعسيرا..بعض الناس يحاسب نفسه بعد كل سلوك ويصلح ما امكن اصلاحه والبعض الاخر يحاسب نفسه كل مساء قبل ان ينام , فما كان حسنا من افعاله امسك به واستمر فيه وما كان سيئا امسك عنه وراجع نفسه فيه واقلع عنه الى ان يستقيم سلوكه ويرتقى فعله فى رحلته الى الكمال..
ما اروع هؤلاء الذين يحاسبون انفسهم فى كل مساء او فى كل اسبوع او فى كل شهر او نهاية كل سنة..المهم ان يكتشف الانسان ما اخطأ فيه قبل ان يفقد كل شيء..
التجار العقلاء يجرون فى كل شهر او فى كل سنة مراجعة للارباح والخسائر فيمسكون بما احسنوا فيه من اصناف ويراجعون انفسهم فيما اخطؤوا فيه من قرارات , والاسرة العاقلة تراجع كل قراراتها فى كل فترة وتصلح ما هو خاطئ من قراراتها واختياراتها , والمجتمع يراجع نفسه ويحاسبها فى كل خطوة وقرار واختيار لكي ينتقل الى الافضل له ويتعلم من تجربته ما هو الطريق الصحيح الذى يختاره..
ما اقسى حياة من لا يحاسب نفسه ويحسب انه يحسن صنعا ولا يخطئ ابدا وانه على صواب لا يحتمل النقد والمراجعة , كم من رجال فقدوا كل شيء لانهم لم يحاسبوا انفسهم ولم يعدلوا من خططهم واصروا على السير فى الطريق الذى لا يوصلهم الى هدفهم ..ليس الخطر فيما تخطئ به من قرارات ولكن الخطأ يكمن فيمن لا يصلح خطاه فى الوقت المناسب ويكتشف اين الصواب واين الخطا , ومتى يحسن التقدم ومتى يحسن التوقف , ومتى تنفعل ومتى تتكلم ومتى تفاوض ومتى ترفض التفاوض..
ما احوج المجتمعات الى عاقل حكيم يحسن النصيحة ويحسن الفهم لكي يقود مسيرة المجتمع فى الليالى المظلمة والعاصفة فى الدروب المعبدة التى لا اخطار فيها ولا مفاجات لكي تواصل القافلة طريقها ولا تتوقف وتحافظ على احمالها ورجالها فلا يعبث بها العابثون ..
ما احوجناالى وقفة شجاعة عاقلة لكي نتامل فيها ماذا ربحنا وما خسرنا , وما هو الطريق الذى يجدر بنا ان نسير فيه لكيلا تضل القوافل طريقها وتخرج عن مسارها فى عتمة الليل حيث تنتشر الاشباح فى كل مكان تخيف وترعب وتشرد وتعبث بكل شيء..

( الزيارات : 606 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *