دور المؤسسات العلمية في المجتمع

دور المؤسسات العلمية في المجتمع

تعتبر المعاهد العلمية في المجتمع مؤسسات قيادية تؤدي وظيفتها في تكوين التيارات الفكرية، وتوجيه الرأي العام نحو أهداف سليمة، تسهم في رقي المجتمع وسمو رؤيته الحضارية، وتبعده عن السلوكيات الضارة به، في حاضره ومستقبله.
ويجب أن تُعطى لهذه المؤسسات العلمية الفرصة لتصحيح المسارات الخاطئة وتقويم التصورات المنحرفة، وتطويق المظاهر السلبية سواء في مجال التصورات والأفكار أو في مجال القيم والسلوكيات، لئلا تطغى الأهواء الشخصية والتراكمات النفسية على اختيارات المجتمع والعبث بمصالحه وأمنه واستقراره.
ومن أبرز ما يجب أن تهتم به هذه المؤسسات أن تخضع الآراء والأفكار لمعايير نقدية، في محاولة لتصحيح المسارات، وتأصيل الأفكار، وإتاحة الفرصة للفكر والمفكرين لإعادة النظر في القضايا التاريخية وإعادة الاعتبار للحوار الجاد والمناظرات العلمية لكي تسهم في ترسيخ مكانة الفكر في المجتمع، واحترام حرية الرأي، وإفساح المجال لقبول التعددية الفكرية الناتجة عن الاجتهاد الصحيح الذي تدعمه النصوص، وتقود إليه الرغبة الجادة في الوصول إلى الحق والصواب..

( الزيارات : 447 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *