سايس بيكو مناقشات وردود..

  • ·   ز.ردود العضو الزميل السيد فاروق النبهان :…

أشكر الزملاء على كلماتهم التوضيحية  المفيدة التي سعدت بها فعلا والتى اضافت الكثير من الافكار ، وليس لدي ما أضيفه او اعلق عليه فى القضايا التى اثيرت لاننى متفق مع الاخوة عليها …

سؤال الاخ الشيخ الحسين وڭاڭ حول موقف المغرب من تلك الأحداث . ما أعرفه هو أن المغرب لم يسمح للقوات العثمانية بالدخول الى اراضيه ،وتصدى لها بقوة . هذا ما أعرفه ولا أعرف التفاصيل التاريخية . فالقوات العثمانية وصلت إلى حدود الجزائر، وقاومها الجيش المغربي فلم يسمح لها بالدخول.

نحن تكلمنا عن المملكة العربية السعودية، وقلت لكم بأن ضابطا إنجليزياً، في المخابرات ( جون فيليبي) والذي دخل الإسلام وتزوج امراة نجدية  وسمي الحاج عبد الله فليبي ، وابنه كيم فيليبى كان مرشحا لكي يكون مديراللمخابرات البريطانية. ووقعت فضيحة لما اكتشفت حكومته  أن له صلة بالمخابرات الروسية.

فيليبي هذا كان يعيش مع الأمير عبد العزيزفى قصره و مع حاشيته ,  وهو الذي اقترح عليه  فكرة توحيد الجزيرة العربية تحت سلطته  وكان له دور فى الدعوة لتاييد السعوديين  بدلا من الهاشميين اشراف مكة ,   وقد طرد الهاشميون تماماً من الحجاز، ولم يبق منهم أحد. بالرغم من انهم حلفاء الانجليز ولم تسهم اتكلترا فى حمايتهم  من  خصومهم السعوديين  ..

تأملت فيما تابعناه من اخبار داعش اليوم  عندما تجاوزت مناطقها التى احتلتها الى كردستان وكوبانى  صربت بشدة وتراجعت ولم يُسمح لها بالدخول  الى كردستان .

تذكرت جيش الاخوان عندما تجاوز الى الكويت  تم القضاء عليه. وعندما دخلوا إلى الأردن في العقبة قتل منهم الالاف في يوم واحد ! القوات البريطانية قالت لهم :: هذه حدودكم نحن نسمح لكم بهذا الخط في هذه الخريطة لا يمكن لكم تجاوزه!

هذه القوات تتحرك بإيحاء وتوجيه وهناك الكثير ممن يوجهون ، هناك مناطق يُسمح لهم بدخولها مسبقا وهناك مناطق لا يسمح لهم بتجاوزها . هذه القوات والجيوش  تتحرك بتوجيهات  خارجية. وأنا أظن أن داعش- اليوم، لها مخطط تمشي عليه– لا أتصور أن تحالف 50 دولة في العالم لمقاتلة 30000 شخص بالطائرات ودول كمصر والأردن وأمريكا …الخ كلهم غير قادرين على أن يزيحوا داعش ؟!!

داعش تؤدي الدور المطلوب منها. ليس لها وجود حقيقى ، بمعنى أن وراءها استخبارات توجهها لكي تهيئ الأرض لما سيكون بعد ذلك عندما تكتمل المهمة المطلوبة . سيكون هناك قرار لاكمال ماهو مرسوم لها ، وهذا هو الواقع الذى نعيشه .هناك مخطط دولي. وأنا أرى أن ما يجري اليوم هو مثل ما جرى قبل 100 سنة، فإسرائيل بدأ الاعداد لها قبل ان توجد بتلاثين عاما…

هذا مخطط دولي، قوات تنشا وتؤدى دورها . عندما يريدون تغيير منطقة  تتحرك الاحداث باتجاه ماهو مطلوب . وعندما يريدون لها الاستقرار يحصل ذلك، المملكة العربية السعودية مستقرة لأنه يراد لها الاستقرار وعندما يريدون تغيير الواقع تبتدئ الاحداث بطريقة تبدو عفوية وتبتدئ رياح التغيير  بموقف قد لا يثير الشك والريبة  فى البداية ، في يوم واحد تتغير كل المعادلات وتهيئ المنطقة لما هو مرسوم لها.

هناك توقعات ومخططات لا نعرفها. هناك خريطة جديدة لا نعرفها ولا يمكننا التنبؤ بها ، لإعادة تقسيم هّه المنطقة وإيجاد واقع جديد يحقق المطلوب  لمن يضع المخطط المشبوه , وشعبنا غائب عن قضاياه  وكانه لا رأي له ولا وجود له … مصالح الدول الكبرى اكبر من الاهتمام بشعبنا  المظلوم والمغيب عن قضيته ومصيره ..

هذا أمر لا نعرف اسراره  حتى اليوم. ولا حكام المنطقة يعلمون إلى أين يسيرون!

الشريف حسين ملك الحجاز وقائد الثورة العربية الكبرى   لم يكن يتصور أنه سيكون يوما ما طريدا  في المنفى في قبرص وهو الذي قاد الثورة الكبرى لصالح الانكليز  بمساعدة وتشجيع من الانكليز ، وراءه بريطانيا بجيوشها ,   كان أداة لها ولم يسمح له حتى بالعودة إلى الحجاز ، لقد انتهت مهمته عندهم. ولامكان له ..لئلا يطالب  بريطانيا بتنفيذ وعودها  معه..لقد انتهى دوره المرسوم فى المسرحية ..

هذه قضايا لا نعرفها . نحن نشارك بإبداء رأينا فيما نراه وكما نراه ، والشعوب عندما تُدرك دورها تكون أكثر نضجاً وأكثر معرفة بما يحقق لها مصالحها .

أنا أتصور أن هذا كله تهييئ لمخطط جديد ..الاتفاق النووى بين امريكا وايران على الابواب وقد تم التوافق عليه , الثمن المطلوب ان يقر الغرب بنفوذ ايران ومصالحها فى المشرق العربى دفاعا عن شيعة المشرق العربي ومصالحها الحيوية ..زلن يقاوم الغرب نفوذ ايران  وامتدادها الاقليمى وهو دور مطلوب اذا التزمت ايران بحماية مصالح الغرب الاستراتيجية ,  مشروع ايران التوسعى كبير  فى المنطقة وهو امر واضح  وخصوم ايران اقل قوة منها  واكثر خصومة  وتنافسا فيما بينهم وهم منصرفون الى ترفهم ونفطهم  واستثماراتهم  وجمع التروات , وايران دولة قوية ومتماسكة والمنطقة منقسمة ومفككة  وهي منشغلة بلهوها وترفها  وثرواتها وفساد انظمتها وتخلفهم عن عصرهم … واقع قاتم  فى هذه المنطقة العربية والمستقبل لن يكون مريحا  وارى رياح التغيير  قادمة  وصامدة وقد تقتلع الجذور  ان لم نحسن فهمها  والتعامل معها  .هذا ما أرى ملامحه من هذه التحركات . إيران تحكم أربع دول عربية :سوريا، لبنان، اليمن والعراق. واحداث اليمن ستكون اشد قسوة  ولا اجد حكمة فى التعامل معها  كواقع لايمكن انكاره . وتدمير البنية التحتية والجيش اليمنى  سيزيد من معاناة اليمن  وفقره  وتطرفه  وعنفه..

العراق أصبحت اليوم خاضعة  للسياسة الإيرانية بسبب جهل العالم العربى فى التعامل مع شيعة المنطقة العربية ، سوريا اليوم تحت نفوذ إيران وهناك لبنان واليمن . أربع دول عربية في يد إيران المتطلعة الى دور اقليمى واسع  . كل الجبهة الشيعية واحدة ومتماسكة  في المناطق العربية كلها . ونجد الجبهة السنية تتقاتل وتتصارع  ويواجه بعضها البعض الاخر . وهي منغمسة بغفلتها  وترفها  وجهلها  وتخلف انظمتها عن عصرهم  باسم الدين  وهم اجهل الناس به  وابعدهم عنه فهما وسعة وخلقا ..

هناك ما يؤكد أن هناك مخططاً  مقبلا وقادما وحتميا  ، بأن تجمد إيران برنامجها النووي. لقاء ذلك ستبسط نفوذها على المشرق العربي فلا شيء سيوقفها  على ان تعطى ضمانات للغرب بحماية المصالح الغربية.، في نفس الوقت هم سيعطونها حق الهيمنة والامتداد في المشرق العربي بشرط ان تكون صديقة للغرب  واقرب اليه فهما   لمطالبه .

 

إذن هناك مخططات ربما أكبر منا. ربما في العشر سنوات المقبلة او اكثر سنكتشف ما سوف يكون من تغييرات  لاعادة ترتيب  المنطقة . والشعوب ستدفع الثمن  غاليا في ما يجري من المعاناة والشقاء . المهم الا تدفع الشعوب البريئة ثمن هذه الخلافات  على الحكم والسلطة ..

هذا واقعنا مع الأسف الشديد،  واجدد تقديرى لكم وشكرى …

 

 

( الزيارات : 629 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *