معيار الاخلاق

كلمات مضيئة ..معيار الاخلاق

تأملت كثيرا في فكرة الاخلاق وكيف يمكننا التوصل الي معرفة تلك الاخلاق ، والتأكد. من انها تدخل. ضمن الاخلاق ، من اليسير القول ان معيار الاخلاق هو الخير والشر. كما يدركها الفطرة الصافية غير الملوثة. التي خلقها الله في الانسان ولا احد يولد بغير ذلك الصفاء الداخلي ومحبة الخير , ، ثم يكون التأثير الاول وهو التربية والتكوين ،ثم تكون البيئة الضاغطة.والموجهة ، ولكن كيف يمكننا التفريق بين الخير والشر. ، لا بد. من الدين الذي يسهم في تكوين الاستعدادات الفطرية من خلال عاملين : تنمية القوة الروحية المحبة للخير. ومن خلال التحكم في ميزان العدالة بحيث. يدرك الخير من خلال الاتفاق علي قبوله. من كل الاخرين كمنهج عام. يحتكم اليه ويقع التوافق عليه ، هل يملك للعقل وحده ان يميز بين الخير والشر ، العقل يعمل من خلال مؤثرات ذاتية. هو الفطرة الايمانية. الكامنة في الانسان والاصيلة فيه وتولد معه لانها من الله تعالي ومؤثرات خارجية هي التربية والبيئة والمحيط الخارجي ، وهو منفعل بما حوله ، ولا يعمل بطريقة مستقلة ، في ظل فهم رسالة الدين كرسالة الهية. يمكن اعتبار الدين مصدرا لفهم المعايير الاخلاقية ، وهو الذي يضمن عدم اخضاعها للمعايير الانانية ، الخير هو ما يقع التوافق عليه من خلال اثاره. التي تسهم في خدمة الحياة لكل الاخرين. من غير تمييز او تفاضل ..

 

( الزيارات : 7 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *