مناقشة نظرية النشاة والخلق..

نظرية نشأة الخلق والانسان
القى الزميل الاستاذ الشيخ حسين وكاك رئيس علماء سوس فى جنوب المغرب حديقا مهما فى مقر الاكاديمية الملكية المغربية مساء يوم الخميس فى اول شهر اكتوبر 2015 عن نظرية النشوء والارتقاء عند داروين , وقد ناقش النظرية كما قدمها صاحبها وفند هذه الفكرة التى تتعارض مع ما جاءت به الاديان من بدء الخلق , وقد ناقش اعضاء الاكاديمية المحاضر واثنوا على شجاعته فى عرض هذا الموضوع العلميى الدقيق , وقد علق الدكتور محمد فاروق النبهان على المحاضرة بالكلمة التالية :

أشكر الزميل الاستاذ الحسين وگاگ على جهده القيّم وشجاعته في مناقشة هذا الموضوع وفي الإعداد له. وكان جهده واضحاً في إعداد هذا البحث العميق والدقيق. وكان شجاعاً في عرضه وقد رجع إلى كثير من المراجع الأساسية. وكنت فعلاً أتساءل كيف يمكنه أن يعالج هذا الموضوع الدقيق، الصعب، الشاق، بلغة علمية كما جاء في بحثه. وعندما يهتم الفقهاء بمثل هذا الموضوع، فهذه ظاهرة تستحق الاهتمام والتشجيع.
الموضوع صعب جدا ومن الصعب التوصل إلى نتائج فيه. لا أحد منا يرفض فكرة النشوء والارتقاء. وكلنا نتساءل عن قضايا نشأتنا ولا نعرف جواباً عنها. هناك مؤشّرات، قرائن قد ترجح شيئا على آخر. ولكن لا أظن أننا يمكننا أن نصل إلى أجوبة مقنعة وبخاصة في موضوع الخلق.
تحدث الزميل الدكتور عباس الجرارى عن موضوع البشر والإنسان. وهذا بحث تحدث عنه أحد الإخوان في درس من الدروس الحسنية عن موضوع البشر. واعتبر أن البشر أقدم من الإنسان، هي محاولة للفهم.
قضايا كثيرة، وأنا لا أحب أن أخوض كثيراً في مثل هذه الموضوعات، لأنني لا أستطيع أن أبحث فيها بعقلي. إما أن نسلم بها، أو نسلم بالمنطق الديني في هذا الموضوع. شؤون الغيب لا يمكن للعقل أن يدركها ولا أن يخوض فيها. ﴿الذين يؤمنون بالغيب﴾، وبالتالي، عندما نناقش قضايا الغيب بالعقل، وحتى في إدراك العقل هناك شيء نسبي. أنا دائماً أتساءل وأقول : هل الحيوان له عقل يفكر ؟
أنا أرى أن هناك كثيراً من الحيوانات تفكر بطريقة ما، ويعرفون كيف يتحايلون للوصول لما يريدون. ولا يختلفون عن الإنسان في محاولاتهم للوصول إلى ما يريدون.
وهناك عقل الإنسان، هل يقوده دائماً إلى الصواب ؟ هناك عقل غريزي، هذا العقل الغريزي الذي يحكم سيطرته على الإنسان، فيدفعه إلى تصرف ما. الغريزة هي التي تسيطر عليه وليست حرية الاختيار. الغريزة هي التي توجهه، هي التي تسيره إلى ما يريد. لسنا مخيّرين كما نتصور.
هناك قضايا كثيرة، قضايا الروح، الزميل الدكتور إدريس الضحاك تكلم عن الروح. نعم متى تبتدئ الروح ؟ أنا أقول : ليس هناك وقت محدد لدخول الروح. أنا أظن أن الروح تبتدئ مع الحياة. لما تبتدئ حياة هذه النطفة في الرحم.
وهناك موضوع الإجهاض وهو موضوع مهم جدا لأننا نريد أن ننطلق إلى قضايا عملية نستفيد منها. هل الإجهاض يجوز في اللحظة الثانية او بعد مرور يوم واحد من تكوين الخلية الاولى للحياة ؟ بعض العلماء يقولون لا لأن الحياة بدأت في الرحم.
متى تخرج الروح ؟ تساؤل مهم. فالروح من امر ربي , ولا يمكننا أن نصل إلى الى فهم اسرارها .إذن يمكننا أن نقبل الفكر الديني في تصور الإنسان. ويمكن أن نفكر في قضية أخرى : متى بدأ تكليف الإنسان؟ التكليف وليس الوجود الإنساني؟ متى بدأ الإنسان – ؟ أتساءل أحياناً، وألاحظ الفرق بين الإنسان والحيوان، ألاحظ أن مقومات الحيوان هي نفس مقومات الإنسان، العيون والأنف وكذا القلب، نفس الأعضاء موجودة في الحيوان.
النبات يختلف، ولكن في الحيوان هناك مجال تشابه كبير مع الإنسان، وهناك أشياء في الحيوان أكثر دقة من الإنسان. الحيوان قد يسمع أكثر مما يسمعه الإنسان، وقد يُبصر أكثر من الإنسان.
عندما ترى ذبابة صغيرة تحس بك قبل أن تحرك يدك، وهي لا ترى بالعين وهي على مسافة متر، تهرب ! ما هذه القوة الغريبة التي تجعلها تشعر بحركة يدي وهي بعيدة؟ أنا الآن جالس، حركت يدي – هذه الحركة – عقلي أعطى أوامر لليد فحركت يدي بمقدار سنتيم. هذه قدرات، العقل لا يستطيع أن يصلإلى نتيجة حين يبحث فيها.
طبعاً، نظرية داروين، اقترح لو كان لأحد الزملاء اختصاص أن يقدم لنا النظرية كما هي علميا.
أنا قرأت مقالة عنها، ووجدت أن هذه النظرية ليست كما هو شائع عنها. ليس أن الإنسان أصله قرد. هذا مجرد افتراض علمي طرحه داروين . وفي إطار يختلف عن إطار تشبيه الإنسان بالقرد.
طبعاً ليس من اختصاصي هذا. وربما من هم في هذا الاختصاص يمكنهم أن يقدموا لنا بحثاً في هذا الموضوع. نحن في النهاية يهمنا ما يرتبط بالتكليف. متى يبتدئ التكليف ؟ هذا واضح.
موضوع الإجهاض مهم جدا- متى تبدأ الحياة؟ وعلماء القانون عليهم أن يتوصلوا إلى شيء معين – متى يمكن أن تبتدئ الحياة.
قبل أيام سألني شخص سؤالاً شرعياً، قال : عندي بنت وأود أن يكون لي ابن وزوجتي حامل، الأطباء في فرنسا قالوا يمكنهم أن يقتلوا كل الخلايا ويتركوا تلك التي تلقح ذكراً. فخاف الرجل وقال ربما قتل هذه الخلايا غير شرعي.
قلت له هذا الشيء ليس فيه قتل، لأن حياة الخلية الاولى لم تيدا بعد ولم تتكون . وليس هناك تلاقح، لأنهم يأخذون البويضة قبل أن تلتقي بالخليةالذكرية . مثل حبوب منع الحمل تمنع الخلايا من التلقيح .
إذن هناك أشياء كثيرة نحتاج إليها. نحتاج إلى لحظات تأمل في قضايا كثيرة في حياتنا.
يقال إن النبات له خصوصية واحدة هي الحياة. ,والحيوان له خصوصيتان الحياة والشعور. والإنسان له خصائص ثلاث :الحياة والشعور والتعقّل.
هذا التعقّل، وهو العقل الذي يمتاز به الإنسان عن الحيوان، هل الحيوان له عقل غريزي أم لا؟ هذا سؤال..
حين تجد الثعلب وهو يتربص وينتظر متى يهجم، ألا يفكر؟ الحيوان يفكّر ويعرف متى يتقدم ومتى يتراجع، ومتى ينتقم ومتى إلخ.
إذن كل هذه الأشياء تدعونا للتأمل. أشكر الزميل الأستاذ حسين على هذا البحث الذي أتاح لنا الفرصة للتأمل في قضايا الحياة، وشكراً لكم ..

( الزيارات : 642 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *