يوم الوفاء للام وللامومة

كلمة اليوم
ما اروع الوفاء عندما يكون صفة فى الانسان راسخة ومعبرة عن قيم اصيلة..لا شيء كالوفاء لمن احسن اليك بتربية او بتضحية او بكلمة مشجعة فى لحظة كنت تحتاج فيها الى كلمة دافئة تسعدك وتدفعك الى الامام ..
لا احد احق بالوفاء ممن اعطاك بغير حدود وضحى لاجلك بغيرتردد ولا منة ..
الام هي رمز العطاء ولا احد اكثر عطاءا من عطاء الامومة ولا احد احوج لكلمة دافئة فى ليلة باردة ملبدة بالسحب القاتمة والوهن الجسدى والضعف النفسى كالام التى تنتظر كلمة وفاء معبرة عن الحب والاعتراف بالجميل ..الام لا تنتظر الجميل من ولدها فهي تعطى من غير تردد ولا رغبة فى العوض ..ولكن اليس من حقها ان تجد من يقف معها فى لحظة الضعف والوحدة والغربة ..ما اقسى ما تعانيه الامهاب فى لحظة الغروب من قسوة الايام وغياب الاحباب ..
من حق الام ان تنال حقها او بعض حقها من الوفاء والرعاية والتكريم..
لا تحتاج الام لباقة زهور ولا لهدية وفاء وانما تحتاج الى كلمة دافئة صادقة معبرة ناطقة مشجعة تمنحها الشعور بالسعادة والامن النفسى تغالب بها شعورها بالوحدة والغربة وفقدان الدفء العاطفي الذى تحتاج اليه من اولادها..
اليس هذا من قيم الدين وثوابته الاصيلة..اليس الوفاء للامهات هو الطريق الى الله والى الجنة والى السعادة التى يتطلع اليها كل الاولاد..
لا تتضايقوا من الام اذا اقتحمت عليكم مخادعكم الخاصة بتدخل غير مرغوب فيه منكم لاجل حمايتكم من خطر تراه محدقا بكم ولا تمسك نفسها وتندفع بغير تردد للدفاع عما تراه حقا لكم قد لا تحسن التدخل ولكن لو عرفتم مدى غيرة الام عليكم لا لتمستم لها العذر وسعدتم بما تفعله لاجلكم ولولم تدركوا سره ..
الفرحة بالام هو اعتراف بالامومة .. ولا امومة بغير تضحية وعطاء ..افرحوا بالام لكي تفرح بوفائكم واشعروها انكم تقدرون ما فعلت لاجلكم هذه هي عبادتكم التى تتقربون بها الى الله .. وهذا ما يحبه الله منكم ..

( الزيارات : 637 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *