غاية الدين تحرير الانسان

كلمة اليوم
غاية الدين تحرير الانسان من العبودية والجهل فى الفهم والخرافة فى العقيدة والظلم الاجتماعى وطغيان الاقوياء واحترام حقوق ذلك الانسان ، كل مفهوم للدين يحقق اهداف الدين فى حماية حياة الانسان وحقوقه فهو من الدين ، وكل ما ادى الى اذلال الانسان وظلمه واستعباده والعدوان عليه فهو ليس من الدين وان جاء باسم الدين ولا عبرة لما يدعيه المدعون ، فما خالف ثوابت الدين فليس منه وان جاء باسمه ، ولا أحد اولى بالدين ممن يحترم ثوابته فى العقيدة واحترام الانسان ، دعونا نعيد النظر فى مفاهيمنا للدين لكي نكون اقرب الى الله بما يحبه الله من عباده ، كن من شئت فى انتمائك والتزم بامرين : الايمان بالله والعمل الصالح ولا شيء بعد ذلك ، هذا هو المعيار الحق الذى لا يخطئ من احتكم اليه لمعرفة الطريق الذى يقود الى الله ..

( الزيارات : 655 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *