Untitled

كلمات مضيئة..لا قيمة لعلم لا يحدث اثره

كنت اتساءل عن طبيعة العلاقة بين العقل والقلب وايهما هو الاكثر اهمية لحصول المعرفة وادراك الحقيقة , اعترف اننى لا املك الجواب ويظل التساؤل قائما , هناك من يعتقد ان العقل هو مصدر المعرفة لانه يملك ادوات التمييز والفهم من خلال قدراته العقلية واعتماده على ادوات المعرفة وهي الحواس التى تمده بما يحتاج اليه , وكنت الاحظ شيئا مهما وهو ان العقل اداة لادراك قوانين الحياة كما هي  ويفقد الكثير من خصوصيات التميز الانسانى , فالعواطف ليس موطنها العقل , ولو كان العقل هو موطن القيم الانسانية الراقية لكان العقلاء اكثر رحمة واقل قسوة , وبمقتضى هذه القاعدة يكون الاطفال فى بداية نموهم العقلى اكثر قسوة من الكبار , ونحن نرى عكس ذلك فالصغار يتمسكون بالفضائل ويحبون الاستقامة وهم اكثر صدقا واقل انانية , فالانانية تكبر عند العقلاء والصفات المذمومة او المحمودة لا ترتبط بمدى تكامل العقول , يقال طهارة القلوب ولا يقال طهارة العقول , كنت الاحظ ان النفوس تؤدى مهمتها فى التعبير عن الغرائز الفطرية , فتكون بها الميول والرغبات والدوافع , وهي ضرورىة لكمال المطالب الضرورية للابدان , الخير والشر مصدره القلوب , العقل هو اداة تنفيذية  تخطط لك ما تريد , ان اردت الخير استخدت عقلك لكي يدلك عليه , وان اردت الشر يسر لك عقلك طريق ذلك الشر وقادك اليه , كبار المجرمين يملكون عقولا كبيرة لم تمنعهم مما ارادوه واتجهوا اليه , وعندما يندمون فليس مصدر الندم هو العقل , وانما هو القلب الذى يحاسبك ويوقظك ويشعرك بالندم والتوبة , العقل وحده لا يكفى لا ستقامة الانسان , العقل يكشف لك خفايا الطريق ومخاطره ولكنه لا سلطان له على ارادة الانسان , العقل يخيفك من العقوبة فاذا لم تكن العقوبة فلا شيء يمنعك من فعل ما تريد , اما القلب فانه يحاسبك ويراقبك ويخاطبك ويخيفك ويشقيك , مشاعر الخير تنمو وتكبر عندما تروى بقيم ايمانية وروحية , الهداية هي ثمرة يقظة داخلية , احيانا تكون مدركة الاسباب واحيانا لا تجد لها تفسيرا ظاهرا , صفاء النفوس مصدرها الصفاء القلبى , اصحاب القلوب اليقظة اكثر سعادة وطمانية وسكونا , ما اشد قسوة العقول على العقلاء , كم قادت العقول اصحابها الى الشقاء والضياع , اصحاب العقول اقل سعادة لانهم يعيشون فى غربة عن كل الاخرين , انهم اكثر انانية واقل رحمة , اهل العقول اقل يقينا الا فيما هو خاضع للحواس المدركة , وما تجاوز ذلك فلا يقين فيه , القلوب هي موطن الايمان اليقينى , المعرفة الاستدلالية قاصرة اما المعرفة التى مصدرها الفطرة فهي اكثر صلابة , لا يمكن للعقول ان تدرك الحقيقة , كل معرفة استدلالية تعتمد على الادلة والقرائن , اما اليقين فيحتاج الى يقين لا يعتريه الشك ابدا , العلم لا يعنى وصول  الشيء المعلوم الى القلب لانه اذا وصل الى القلب احدث اثره فيه , لا قيمة لعلم لا يحدث اثره فى حياتك  ولا قيمة لغذاء لا تظهر اثاره فى ملامحك , الغاية من العلم ان تكون افضل به فاذا لم تستفد منه فلا اهمية له , اهم اثر للعلم هو اخلاقية صاحبه وانسانيته , قساة القلوب قد يكونون من اهل العقول ولكنهم ليسوا من اهل القلوب , الرحمة عطاء من الله فمن لم يشعر بها فهو بعيد عن الله , الدين خلق وادب فمن لم يكن من اهل الخلق والادب فلا اهمية لما يدعيه , مهمة التربية الايمانية ان تجعلك اكثر انسانية فى مواقفك واكثر رحمة فى مشاعرك,  فمن لم يكن كذلك فلا قيمة لما يتظاهر به ..

( الزيارات : 45 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *